الرئيسية > أخبار الجمعية > أخبار الجمعية

الندوة العلمية الثالثة للجمعية المصرية لمنتجى الألبان يوم السبت 24/03/2018 بفندق جى دبليو ماريوت

 
صـــور الندوة العلمية الثالثة للجمعية المصرية لمنتجى الألبان يوم السبت 24/03/2018 بفندق جى دبليو ماريوت
 

 

 

قامت الجمعية المصرية لمنتجى الألبان EMPA  بعقد الندوة العلمية الثالثة لها وذلك تحت رعاية وحضور الدكتورة الفاضلة / منى محرز   معالى نائب وزير الزراعة لشئون الثروة الحيوانية والداجنة والسمكية وذلك يوم السبت الموافق 24/3/2018 بفندق جي دبليو ماريوت – بالقاهرة الجديدة .

وبحضور السيد الأستاذ / محمد صلاح الطاروطى   رئيس مجلس الادارة والسادة أعضاء مجلس الادارة ولفيف كبير من السادة أعضاء الجمعية أصحاب مشروعات الثروة الحيوانية فى مصر ، والسادة مديرى المعاهد البحثية والسادة الوكلاء والباحثين ، و السادة ممثلى شركة جهينه الأستاذ / سامح الهضيبى  رئيس القطاع المالى والدكتور / خالد درويش   مدير ادارة تطوير المزارع ، وكذلك السادة ممثلى البنك الأهلى المصرى وبنك الأسكندرية والسادة ممثلى الشركات المشاركة فى المعرض المقام ضمن فعاليات الندوة ، هذا المعرض الذى تتضمن جناح لكبرى الشركات العاملة فى مجال الثروة الحيوانية وكذلك معرض وزارة الزراعة الذى تتضمن جناح خاص للمعاهد البحثية التابعة لوزارة الزراعة وكذلك جناح خاص للبنوك المشاركة فى مبادرة البنك المركزى لعرض كيفية تقديم خدماتها للسادة المربين لتنمية مشروعاتهم .

وقد تفضلت الدكتورة / منى محرز   معالى نائب وزير الزراعة بصحبة السيد / محمد الطاروطى   رئيس مجلس الادارة بإفتتاح المعرض بالمرور تباعاً على أجنحة السادة العارضين من كبار شركات الأدوية البيطرية ومنتجات تغذية الحيوان وكافة مستلزمات مشروعات الثروة الحيوانية ، ثم تفضلت سيادتها بالمرور على أجنحة المعاهد البحثية التابعة لوزارة الزراعة وهى معهد الأمصال واللقاحات البيطرية ومعهد بحوث الصحة الحيوانية ومعهد التناسليات الحيوانية ثم المرور على أجنحة البنوك المشاركة بالمعرض .

عقب ذلك بدأت الندوة بكلمة للسيد / محمد الطاروطى   رئيس مجلس الادارة رحب فيها بالسادة الضيوف ، ثم قام سيادته بتكريم إسم المرحوم / عبد القادر الحراكى  رئيس مجلس ادارة الجمعية السابق والذى أسس مع قدامى المربين هذه الجمعية ، وقدم عطاءاً وجهداً كبيراً فى سبيل المحافظة عليها ، وقد ساند المجلس الحالى ولم يتردد يوماً فى التواجد وحضور كل المواقف الصعبة التى مرت بها الجمعية لدعم إستمرارية هذا الكيان الذى يمثل قطاع منتجى الألبان فى مصر .

كما قام بتكريم الدكتور / محمد واعر  وهو رمز كبير من رموز الطب البيطرى والإنتاج الحيوانى فى مصر ذلك الى جانب نجاحته فى مجال إدارة المزارع حيث كان يقوم بإدارة أكبر مزرعة فى مصر و كانت تعد ضمن أفضل 25 مزرعة على مستوى العالم فى ظل إداراته ، كما قام بتخريج كوادر إدارية وبيطرية عديدة يعتمد عليها فى تولى مهام ادارة مزارع الإنتاج الحيوانى فى مصر .

ثم قام السيد المهندس / أشرف سرور  سكرتير عام الجمعية بإلقاء كلمة ادارة الجمعية والتى رحب فيها بالسادة الضيوف وأشار فيها الى العديد من المشاكل التى لازالت معلقة وتحتاج الى دفعة لحلها حيث تمثل هذه المشكلات عائق قوى أمام الإستثمار فى قطاع الإنتاج الحيوانى ، مطالباً بتكاتف جميع الأطراف من جهات حكومية وأصحاب مشروعات الثروة الحيوانية والشركات والمصانع من أجل العمل على حلها ومن أجل مستقبل أفضل للإنتاج الحيوانى فى مصر ، ومن هذه المشاكل التى تم طرحها :-

1-    مشكلة رسوم التراخيص لمشروعات الثروة الحيوانية وعدم وجود معيار عادل لتحديد الرسوم وعدم وجود حدود أو أبعاد هندسية لتعريف معيار الحظيرة المعمول به حالياً.

2-    مشكلة الضرائب العقارية التى يعانى منها جميع أصحاب مشروعات الإنتاج الحيوانى فى مصر .

3-    مشكلة توقف إصدار أو تجديد تراخيص المبانى لمشروعات الإنتاج الحيوانى من قبل الهيئة العامة لمشروعات التعمير والتنمية الزراعية ، وبرغم أنها جهة تتبع وزارة الزراعة وبرغم أن هذه المشروعات تعد مشروعات زراعية بقوة القانون ووفقاً للقرارات الوزارية الصادرة فى هذا الشأن من وزارة الزراعة ذاتها إلا أن هيئة التعمير لازالت تتعامل معها على أنها مشروعات إستثمارية وتطلب منها إعادة تقييم سعر الأرض وتوقف إصدار أو تجديد التراخيص لهذه المشروعات .

4-    دعم إتحاد منتجى الألبان المصرى ، ذلك المشروع الذى قتل بحثاً و أرسل من قبل وزارة الزراعة منذ سنوات الى مجلس النواب للمناقشة ولم ينظر فيه حتى الأن لعدم وجود من يدعم خروجه الى النور ، ذلك الإتحاد الذى يمثل كيان يجمع كافة منتجى الألبان فى مصر ويمثل منظومة شاملة تنهض بالمنتج الصغير والكبير ويمثل مظلة حماية قوية لهذه القطاع .

5-    التعاون مع المعاهد البحثية التابعة لوزارة الزراعة والتى تعمل بشكل غير تجارى هو إتجاه سلكه مجلس ادارة الجمعية وقام بعمل عدة بروتوكولات تعاون مع المعاهد لم يكن الهدف منها فقط نسبة الخصم إنما المنفعة المتبادلة والتكامل بين البحث العلمى للمعاهد والتطبيق العملى من خلال التفاعل مع المزارع فمن داخلها توجد البيانات الدقيقة على أرض الواقع ، وطلب المهندس / أشرف سرور  تبسيط الإجراءات القانونية والحكومية المعطلة لتوقيع وتفعيل هذه البروتوكولات ، كذلك طلب سرعة الحصول على العينة وظهور النتائج حيث يأخذ ذلك وقت طويل .

6-    التعاون مع البنوك لتنمية مشروعات قطاع الإنتاج الحيوانى من خلال مبادرة البنك المركزى بفائدة متناقصة قيمتها 5 % ، وذلك من خلال البنك الأهلى المصرى و بنك الأسكندرية وبإجراءات مبسطة وتفهم تام لمشروع الإنتاج الحيوانى متمنياً من أصحاب المزارع الإستفادة من هذه الفرصة .

7-    توجيه الشكر للشركات المساهمة مع الجمعية مطالباً عدم المغالاه فى أسعار خامات ومستلزمات المزارع ، ومراعاة هذا البعد لأنه لا توجد طفرات تسعير فى الإنتاج الحيوانى خاصة وكما يعلم الجميع أن أسعار الألبان غير ملائمة فى الوقت الحالى .

ثم ألقى الكلمة عن معهد بحوث التناسليات الحيوانية الدكتور / ابراهيم جاد   مدير المعهد ، رحب فى كلمته بالحضور وأكد أن المعهد يكتمل بالمزارع والتناسليات أساس رئيسى فى كل مزرعة ، وذكر سيادته أن معهد التناسليات الحيوانية هو من أسس مدارس السونار فى مصر ، كما أشار فى كلمته الى بروتوكول التعاون الذى تم بين المعهد والجمعية وأنه لازال سارى ومفعل ويخدم مزارع السادة أعضاء الجمعية .

كما أكد أن المعهد لا يوجد به اى بيروقراطية أو روتين وتظهر النتائج بأقصى سرعة ممكنة ، ويعمل على النهوض بالمهنة وبقطاع الإنتاج الحيوانى برغم التداخل بين بعض الفحوصات التى يقوم بها المعهد ومعهد صحة الحيوان إلا أن المصلحة العامة تجب ذلك .

ثم ألقى الكلمة عن معهد بحوث الصحة الحيوانية الدكتور / عصام ابراهيم   وكيل المعهد ، وذلك نيابة عن الدكتور / ممتاز شاهين   مدير المعهد  نظراً لتواجده فى إحتفالية البحث العلمى تحت رعاية السيد رئيس الجمهورية ،  وأكد فى كلمته على التلاحم ما بين البحث العلمى والتطبيق الواقعى ومعهد بحوث صحة الحيوان يبحث فى الفترة الأخيرة عن أبحاث تتناول مشاكل واقعية بداخل المزارع ، وأشار الى التعاون الذى تم بين المعهد والجمعية من خلال بروتوكول التعاون ومن قبل البروتوكول أيضاً يوجد تعاون متواصل بين المعهد وبين الكثير من المزارع سواء من أعضاء الجمعية او غيرها .

وصرح بأنه بالفعل كان يوجد تأخير فى ظهور نتائج الفحوصات ولكن فى ظل وجود الأجهزة الحديثة المتواجدة حالياً يسعى المعهد الى تدارك هذا الخطأ وظهور النتائج فى وقت قياسى .

ثم ألقى الكلمة عن معهد بحوث الأمصال واللقاحات البيطرية الدكتور / علاء الخولى   وكيل المعهد ، وذلك نيابة عن الدكتور / محمد سعد   مدير المعهد  نظراً لتواجده فى إحتفالية البحث العلمى تحت رعاية السيد رئيس الجمهورية ، وأكد فى كلمته أن المعهد يعمل منذ نشأته على تطوير البحوث الطبية الخاصة بالثروة الحيوانية فى مصر وتنمية الموارد البشرية التى تخدمها وهدف المعهد هو تنمية الثروة الحيوانية والحفاظ عليها وتقليل الفجوة بين اللقاحات البيطرية المستوردة والمحلية ، وقد تلاقت اهداف المعهد مع أهداف الجمعية وذلك من خلال بروتوكول تعاون مشترك يوفر إحتياجات مزارع السادة أعضاء الجمعية من اللقاحات .

 

ثم تفضلت الدكتورة / منى محرز   معالى نائب وزير الزراعة بإلقاء كلمة الى السادة أعضاء الجمعية أصحاب مشروعات الثروة الحيوانية ، أعربت فيها عن سعادتها لتواجدها مع الجمعية للمرة الثانية ومعها كل المعاهد البحثية المتخصصة التابعة للوزارة والهيئة العامة للخدمات البيطرية والشركات والقطاع الخاص والخبراء والعلماء المهتمين بهذا القطاع ، وأكدت سيادتها على أن تواجد المسئولين بوزارة الزراعة اليوم هو رسالة قوية على أنهم فى خدمة تنمية قطاع الإنتاج الحيوانى وإنتاج الألبان فى مصر ، كما صرحت سيادتها بأن قطاع إنتاج الألبان هو القطاع الوحيد الذى تم وضعه فى خطة رؤية مصر 2030 لوزارة الزراعة بتحقيق الإكتفاء الذاتى ، وأن ذلك يعطى ميزة نسبية للجمعية المصرية لمنتجى الالبان EMPA .

حيث أشارت الى أن الجمعية من أكثر الكيانات القوية ولديها قاعدة بيانات ومعلومات واضحة يمكن الإستعانة بها لإيجاد معطيات يمكن العمل من خلالها ، بالإضافة الى حملات التحصين والترقيم والتسجيل والتى أعدت قاعدة بيانات دقيقة عن الثروة الحيوانية فى مصر كانت غير موجودة من قبل ، وفى إطار ذلك أشارت سيادتها أنه تم ترقيم عدد 2.3 مليون رأس ماشية خلال حملات التحصين التى قامت بها الوزارة والتى غطت نسبة 80 % من رؤوس الماشية فى مصر .

كما تم حصر عدد 220مزرعة نموذجية من المزارع الكبيرة والتى تماثل المزارع فى الخارج وذلك من خلال عمل إحداثيات دقيقة للمزارع فى مصر .

وحصر عدد 28000 مزرعة صغيرة ومتوسطة منها 4000 مزرعة مغلقة والمزارع الأخرى تعمل بثلث طاقتها ونسبة الإشغال فيها 25 % فقط .

وكانت كميات الألبان المستوردة 330000 طن خلال عام 2015 والان أصبحت 166000 طن فقط ، وكانت الكميات المصدرة من منتجات الألبان 30000 طن والأن 46000 طن .

والدلالة الواضحة من ذلك أننا فى إحتياج الى التنمية فى هذا القطاع و ذلك بضخ كميات أكثر فى قطاع  إنتاج الألبان بما يقلل من أسعار إستلام اللبن ويضر المربين وبما يحقق العدالة للمستهلك فى ذات الوقت .

كما أثنت سيادتها على تواجد البنوك اليوم مع السادة أصحاب مشروعات الثروة الحيوانية ، وعلى ما قدموه من خلال مشروع ملئ الفراغات وذلك بمعاملة مشروعات الثروة الحيوانية والداجنة والسمكية إسوة بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة وتمويل مشروعاتها بفائدة 5 % فقط وفقاً لمبادرة البنك المركزى .

وعن المشكلات التى تواجه السادة اصحاب مشروعات الثروة الحيوانية صرحت سيادتها بما يلى :-

1-    بالنسبة لمشكلة معيار تحديد رسوم التراخيص سوف يتم العمل على وضع معيار قاطع وألية عادلة لرسوم تراخيص مشروعات الثروة الحيوانية يحدد فيه حدود وأبعاد الحظائر .

2-    بالنسبة لمشكلة تراخيص المبانى أكدت سيادتها أنه تم حل هذه المشكلة نهائيا وإبلاغ هيئة التعمير بأن مشروعات الثروة الحيوانية هى مشروعات زراعية ولا تتطلب إعادة تقييم الأرض المقام عليها تلك المشروعات .

3-    بالنسبة لمشكلة الضرائب العقارية فقد تم عرض المشكلة فى إجتماع مع السيد رئيس الجمهورية وطلب سيادته تشكيل لجنة مكونة من ( وزارة الإسكان و المالية والزراعة والتنمية المحلية ) لبحث إعفاء مشروعات الثروة الحيوانية من هذه الضريبة وعدم معاملتها معاملة المنشأت السكنية ، وسوف يتم الإعلان عن خبر سار بهذا الشأن فى أقرب وقت ممكن .

 

 

 

 

ثم تفضل وألقى السادة المحاضرين بالندوة محاضرتين وذلك على النحو التالى :-

1-    محاضرة للأستاذ الدكتور / محمود حسين  أستاذ التوليد والتناسل ووكيل كلية الطب البيطرى جامعة بنى سويف عن الادارة التناسلية فى القطعان الحلابة .

2-    محاضرة للأستاذ الدكتور / كميل متياس   عن بعض أمراض الحيوان المعدية .

 

هذا ونأمل بإذن الله تعالى دوام النجاح فى جمع هذه الكوكبة من المسئولين والمربين أصحاب مشروعات الثروة الحيوانية والخبراء والإستشاريين والشركات والمصانع وذلك لما فيه الخير لمصر .